أنشطتنا في صور

اليوم التواصلي 2016

اليوم التواصلي 2015

اليوم التواصلي 2014

اليوم التواصلي 2013

دروس صوتية بالأمازيغية

ندوة الذاكرة والمسار

برنامج تلفزي : حضور

برنامج رواد

ندوة فكر وممارسة

برنامج زوايا

الذاكرة المستعادة

في مكتبة عالم

ندوة التصوف بالجنوب المغربي - تيزنيت 2005

سلاح القلم

مركز التحميل

عدد الزيارات
1781546

31 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

مكتبة المسموعات

تقييم المستخدم:  / 1
سيئجيد 

آخر مجموع اعتنى بجمعه العلامة محمد المختار السوسي أدبيات ورسائل وقت الوزارة في الأوقاف


رضى الله عبد الوافي المختار السوسي
التجديد : 02 - 04 - 2008



لقد بذل العلامة محمد المختار السوسي جهودا مضنية في مجالات عديدة، وترك صيتا لا يزال يتردد صداه إلى يومنا هذا، بل لا يمكنه أن ينقطع وسيستمر إلى الأجيال القادمة لتتزود وتستفيد من عطاءاته العلمية والأدبية والسياسية و... لقد كان رحمه الله من أكبر الملحين على أن يهتم الكتاب، وخاصة المؤرخين منهم، على تسجيل وتدوين كل ما يمكن إفادة الدارسين في المستقبل، وإفادتهم بالمواد الخام التي سيعتمدونها في أبحاثهم وتآليفهم، حيث نجده يقول: >... فلهؤلاء يجب على من وفقه الله من أبناء اليوم، أن يسعى إلى إيجاد المواد الخام لهم في كل ناحية من النواحي التي تندثر بين أعيننا اليوم، وما ذلك إلا بإيجاد مراجع للتاريخ يسجل فيها عن أمس كل ما يمكن من الأخبار والعادات والأعمال، والمحافظة على المثل العليا...<. وانطلاقا من هذا الكلام، يستشف وعيه العميق الذي كان يمتلكه ونظرته الثاقبة، وفهمه العميق لدور المؤرخ الغيور على تراث أمته،

ولهذا عمل ما عمل، وترك لنا من المواد الخام ما لا يعد ولا يحصى، وانكب رحمه الله على البحث والتنقيب في تاريخ البادية السوسية، وجمع وصنف وألف وأخرج لنا آلاف الصفحات عن علمائها وأدبائها وفقهائها ورؤسائها مع ذكر آثارهم العديدة، وكل ما يمكن أن يذكر أيضا عن عاداتها وأعرافها، وتأريخ مدارسها العتيقة وزواياها، والاستقصاء أيضا عن أسرها وعن أنسابهم، وكذا العناية بتاريخها السياسي مع تتبع معاركها القبلية وصراعاتها، ولم ينس ذكر المجاعات والأمراض... إلى غير ذلك مما يستشهد به في بطون كتبه. ولهذا فإنه من المعتاد واللازم على كل من يريد الكتابة والخوض فيها وخصوصا لذوي الحس التاريخي أن يبدأوا أولا في تجميع المواد الخام لمؤلفاتهم، ولهذا عمد رحمه الله إلى ذلك في بدايات مشواره الكتابي، فأول مجموع عرف لديه هو جمعه لرسائل والده في مؤلف عنه سماه >حياة الشيخ الوالد< وذلك سنة 1340هـ وبعدها بسنتين حوالي 1342هـ بدأ في جمع الآثار الأدبية، حيث كان يهيئ للكتابة حول أدباء سوس قبل أن تتكون لديه فكرة كتابة موسوعة المعسول (حسب ما ذكر في ص 376 الجزء 18 من المعسول)، وبعد استقراره بمراكش بدأ في جمع مواد كتابه مراكش في عصرها الذهبي، وقد تعرفت عليه، أيها القارئ، عندما كنا خصصنا له من قبل حلقة خاصة كأول كتاب تاريخي اهتم به، ثم بعد أن تم نفيه إلى مسقط رأسه إلغ (الدوكادير) اهتم بجمع أخبار والده في موسوعته الثانية (من أفواه الرجال) مع الاشتغال أيضا في أضخم مجموع له ألا وهو >المجموعة الإلغية في الآداب والآثار< في جزأين ضخمين (مع وجود ثالث شبيه به)، وقد تعرفت عليه أيضا قارئنا العزيز، وعرفت بأن هذا المخطوط كان هو المزود الأول للمعسول ومترعات الكؤوس وما بقي منه طرح في مخطوط جوف الفرا، ثم اعتنى أيضا رحمه الله بجمع المجموعة الإلغية في الفتاوي السوسية<، وهي التي قامت كلية الشريعة بأيت ملول بأكادير بطبعه ونشره باعتناء المرحوم ابن عمنا سيدي عبد الله الدرقاوي، وفي السياق نفسه، اعتنى أيضا بجمع رسائل الفقهاء، وتركها لنا في مخطوط سماه >تقييد بعض الرسائل من فقهاء الوقت< ومن المجاميع التي تركها لنا في مخطوطات أو كتب خاصة بها كما هو الشأن في المجموع الخاص بالأسانيد والإجازات السوسية، وكذا إجازاته التي أجاز بها والمسمى عقود العقيان في إجازاتي للإخوان وقد سبق لنا ذكره أيضا في موضوع حلقة المختار السوسي بين من أجازوه وأجازهم، وهناك مجموع آخر المسمى المجموع الكبير في الظهائر والمراسلات الرسمية وزيادة على كل هذا يمكن لنا إضافة رجالات العلم العربي في سوس والرؤساء في مخطوطه الرؤساء السوسيون والأدباء في مترعات الكؤوس مع تخصيص بعض الرسائل في كتابه ذكريات، وكذا بعض الرسائل بينه وبين ابن العباس القباج الرباطي في مخطوطه نضائد الديباج، ولا ننسى مجموعة دواوينه بما فيها ديوان التلميذيات وديوان أغبالو نكردوس الذي نشر في الجزء الأول من معتقل الصحراء إلى غير ذلك... وللاطلاع على محتويات كل الكتب التي ذكرناها نحيلك أيها القارئ إلى ما كتبناه عنها في دليل مؤلفاته ومخطوطاته وآخر هذه المجاميع، التي اعتنى بها رحمه الله، هو ما وجدناه في ظرفين كبيرين كتب الأول الأصلي منه: >أدبيات ورسائل وقت الوزارة في الأوقاف وبداخله الظرف الثاني، الذي كتب عليه أيضا >رسائل وقصائد في الملك ووزيره المختار<. وتتذكر قارئنا العزيز في الحلقة ما قبل الماضية عند نشرنا لبعض المراسلات العلمية بينه وبين ثلة من العلماء والأدباء أننا قد ذكرنا في التقديم آنذاك أنك ستتطلع على رسائل ما نظن أحدا جمع مثلها، وكنا نعني بذلك هذه التي ستنجلي أمامك في هذه الحلقة، وهي التي تخص الرسائل التي توصل بها عند تقلده منصب وزارة الأوقاف ثم بعده منصب وزارة التاج، ولا نعتقد أن أحدا من وزراء ما بعد الاستقلال اعتنى بجمعها. ويمكن تصنيفها إلى ثلاثة أصناف: جانب منها توصل به لتهنئته بالمنصب الوزاري الأول أو الثاني، وجانب في رسائل وقصائد شعرية إما فيه وإما في المغفور له محمد الخامس مع أشعار كثيرة في استقلال المغرب أو في زيارات الملك، خصوصا لإقليم الجنوب، ثم كم هائل من الرسائل منها ما هو إخواني ومنها ما يدخل في صنف الرسائل الإدارية المعتادة في الوزارات، مع عدد ضخم أيضا من الرسائل المعتادة ارسالها للوزارة إما لطلب الوظيف أو المساعدة المادية أو التوسط لدى الآخرين، وهناك جانب منها للشكاوى مع ذكر مراسليها لبعض الأحداث التاريخية الهامة، إلى جانب رسائل أخرى في مواضيع متنوعة، مع وجود رسائل محتوية على أدبيات عالية نثرية وشعرية، ومع ذكر بعضهم لسيرته الذاتية. وسننشر لك أيها القارئ في حلقة هذا العدد الصنف الأول والثاني فقط وهي رسائل التهنئة بالوزارتين، وكذا نماذج من الرسائل والقصائد في جانب المغفور له محمد الخامس وزيره محمد المختار، ونشير إلى أننا سننشرها بتصرف واختصار وفي القصائد سنذكر الأبيات الأولى والأخيرة وذلك ليتسنى لنا ذكر عدد لا بأس به منها، والله ولي التوفيق. رضى الله عبد الوافي المختار السوسي المكلف بنشر تراث والده للاتصال: 070469751 آخر مجموع اعتنى بجمعه العلامة محمد المختار السوسي أدبيات ورسائل وقت الوزارة في الأوقاف سنلقي نظرة في حلقة هذا العدد على آخر مجموع اعتنى بجمعه العلامة محمد المختار السوسي، إثر سكناه في عاصمة المغرب إبان الاستقلال إلى وفاته أواخر 3691م، وهو المجموع الذي جمعه في فترته الوزارية، وقد جمع فيه كل المراسلات التي توصل بها، وسنقف عند نماذج من رسائل التهاني بالوزارتين وكذا بعض الرسائل والقصائد في جناب المغفور له محمد الخامس ووزيره محمد المختار، دون ذكر الصنف الثالث من الرسائل المتنوعة والعديدة التي تعد بالعشرات والعشرات لضيق المجال لذكرها. نموذج من الرسائل التي توصل بها العلامة محمد المختار السوسي بتهنئته بمنصبي الوزارة تهانئ بمنصب وزارة عموم الأوقاف من شقيقه الأديب رضى الله ابراهيم الإلغي أخي العزيز وشقيقي الأبر سيدي وسندي الحاج المختار، أما بعد، فإني أحمد إليك الله الذي رفعك إلى أعلى مقام تخدم فيه الملة والمسلمين، وإني أعلم أن هذا الرفع ما هو إلا اختبار جديد لذمتك وغيرتك، ولا مراء أنه امتحان عسير لابد فيه من قوة الإيمان وصدق اليقين وكبح نزوات النفس... وقد قال لي بعض الإخوان هنا: الآن نطمئن إلى أن عهدا عمريا سيظهر في المغرب، بوجود أخيك المختار في الوزارة... هذا وإن صهرنا وزير الأوقاف الإسلامية بهذه المنطقة صهرنا الفقيه السيد العربي اللوه عم السيدة، قد كلفني أن أبلغكم تهانئه ومتمنياته... تطوان 9 دجنبر 1955م ـ أخوكم ـ من السيد محمد بن العربي بنونة سيدي الأخ: لقد كان عنوان الظرف للناس وللمنصب، فإن لكل مقام حال ولكل منصب مقال، أما عنوانك في قلبي فهو: الأخ المخلص والحبيب العزيز.... أما بعد: فأهنئ الوظيف بنزهاتك وعفتك وإنصافك، أعانك الله على ما به ابتلاك، وألهمك رشدك وسدد خطاك... نحن يا أخي محتاجون إليك وإلى أمثالك من المخلصين، فإن في الوزارة ضمان للحق، واطمئنان للقلب، وحرز للمومنين، فهنيئا للوظيف بك.. إن من أجل القربات إلى الله سبحانه خدمة المسلمين وإيصال الخير إليهم... والتوفيق والهداية بيد الله، وهو ذو الفضل العظيم... تطوان 10 دجنبر 1955م ـ من أخيك محمد بن العربي بنونة ـ من السيد العابد الفاسي صديقي الأستاذ الكبير... وبعد: فإلى سعادتكم يا سعادة وزير عموم الأوقاف أقدم أخلص التهاني لما خولكم سيدنا أيده الله من تلك الوظيفة السامية... فلتهنأ يا مولانا الشاعر الفحل بهذه الممنونية العظمى، وليهنأ الشعراء والعلماء بصفة عامة بهذا الدور الذي تمثلون فيه العلم والأدب والدين والصلاح، وفي إمكاننا أن نحقق عما قريب بظهور أعمالكم في ميادين الإصلاح الوقفي، حتى ترجع تلك الأوقاف إلى مثلها العليا ومقاصد أصحابها رحمهم الله... في 17 ديسمبر 55 ـ العابد الفاسي لطف الله به ـ من باشا وجدة السيد محمد الأخ في الله الأجل الأود الأمثل، العلامة الأستاذ الأكمل، صاحب المعالي... وبعد: فقد علمت بمزيد السرور والابتهاج توليتكم وزارة الأوقاف... وأرجو لأخوتكم التوفيق والتسديد... وإني لما طرقت سمعي توليكم هاته رجعت بفكري إلى ذكريات عهد مودتنا القديمة المتينة العرى، وآخر تلك الذكريات ساعة كنا بين منبر النبي صلى الله عليه وسلم وقبره الكريم فقلت: والله لولا صبية تركتهم في منزلي وقلتَ لي أجز، فقلتُ: لما رجعت أبدا من عند خير منزل ولاشك أنكم كذلك تذكرون ذلك وتذكرون غيره... والسلام وجدة 7 دجنبر 1955م ـ وقد كتب الاسم وفوقه التوقيع ولعلة محمد الحجوي ـ الناشر ـ من ابن أخيه السيد حسن عرابي بن أحمد الإلغي لا نخرج من فرح إلا وندخل إلى فرح آخر .... وفي الوقت التي تتجه فيه الأنظار إلى تأليف أول حكومة مغربية ديمقراطية اشرأبت الأعناق وتطاولت الرؤوس... والجميع تسوده السكينة ومنهمكون في الترشيحات وتوزيع المقاعد... وفعلا أزيل الستار وظهر البطل وهو: حكومة مغربية ديمقراطية، في هذا الوقت زف إلينا على أمواج الأثير نبأ عظيم، رقص له القطر السوسي عموما والعائلة الإلغية خصوصا... على أن وجد في الوزارة المغربية الجديدة أول وزير سوسي... ممن أنجبتهم قرية إلغ السعيدة، والقطر السوسي يفتخر بكم... ويلقبون شخصيتكم بالباقوري المغربي للتشابه في الوظيفة والغيرة على الإسلام والعروبة، وإني أيها الأب الروحي... لأعبر لكم عما يخالج نفسي من بهجة وفرح عظيم بمناسبة تقليدكم مهام وزارة الأوقاف المغربية، تكليفا لا تشريفا كما قلتم وصرحتم به... أبقاكم الله شملا للعباد وذخرا للبلاد. 12 ـ 12 ـ 1955 ـ ابنكم الأبر: عرابي حسن بن أحمد الإلغي ـ تهانئ بمنصب الوزير المستشتار بمجلس التاج من ناظر أحباس صغرى مراكش السيد محمد الهريم سعادة الوزير المحترم... بعد تقديم ما يليق بسعادتكم من التقدير والاحترام، يسرني أن أقدم أسمى التهاني، وأطيب المتمنيات، لمقامكم السامي بمناسبة تعيينكم وزيرا في المجلس الاستشاري الخاص بالتاج، راجيا لكم دوام التوفيق والإعانة... وإنه وإن اختلفت ألقاب المناصب، فإن القيم الروحية التي كنا نعمل بها في مهامنا لازالت هي هي... ولذلك فإن اتصالنا وثيق العرى لا تؤثر فيه تقلبات المناصب أو اختلاف الألقاب، حفظكم الله ورعاكم... والسلام. ـ ناظر أحباس صغرى مراكش محمد الهريم ـ من الصالح بن أحمد اليزيدي الشرقاوي حضرة العلامة الأمجد المكرم الأفضل... وبعد: فإنني أبارك لكم فيما أولاكم به مولانا الإمام، أبقاه الله لشعبه... وإنني أشكر الله تعالى على ما نلتموه من منصب فاخر وقد صادف محله والحمد لله، وإنني أسأل الله لكم التوفيق... والسلام، واعلم يا سيدي فإنني دائما أدعو الله لكم عند ضريح ولي الله الشيخ سيدي محمد الشرقي وعند أنجاله، والسلام. مدينة أبي الجعد ـ 8 ربيع الثاني 1376هـ. من ناظر أحباس كبرى الرباط السيد محمد بنمسعود سعادة الفقيه العلامة الأمجد الوزير المستشار الأسعد الأستاذ الحاج محمد المختار السوسي... وبعد: فلقد توصلت بكتاب الوداع الذي أبت سيادتكم إلا أن تبعثوه لي، وتأثرت شديد التأثر على مفارقتكم للميدان... وإني إذ أتقدم إلى جنابكم بأخلص تهانئي على الثقة التي جددها فيكم صاحب الجلالة دام علاه، بتعيينكم وزيرا مستشارا للتاج، أؤكد لكم يا صاحب المعالي عبارات تقديري واحترامي على ما قمتم به من جليل الأعمال في الحقل الحبسي.... أعانكم المولى على القيام بما فيه صالح البلاد، ووفقكم لما فيه خير العباد... والسلام. 4 ربيع الثاني 1376هـ 7 نونبر 1956م من ناظر أحباس كبرى مكناس السيد زيدان الفقيه العلامة الوزير الأنصح والمرشد الأفلح سيدي الحاج المختار السوسي حفظكم الله.. وبعد: وصل مرسومكم العزيز بترشيح سيدنا المؤيد بالله لفضيلتكم في المجلس الاستشاري الخاص بالتاج، وسررنا بذلك غاية، لما لهذا المنصب الشريف الشامخ المنيف من الأهمية الكبرى، والمزايا العظمى، فهنيئا لكم بهذا المنصب الجديد الميمون المبارك السعيد: تهنأ بما حزت من منصب شريف له أنت مستوجب فقد أسند الأمر إلى أهله، وأصاب الدهر ما أصاب من فعله، ووضعت الأشياء في محلها، وانتهت القوس إلى باريها، هناكم الله بما تقربه العيون وتكفي به المون ووفقكم لما إليه هيئتم.... والسلام. 8 نوفمبر 1956م ـ زيدان (فوق التوقيع) ـ من الشاعر الحسن البونعماني حضرة الأستاذ الكبير العلامة سيدي محمد المختار وزير التاج، تحية وأشواق، طالما أتمنى أن أجد فرصة لأكتب لكم، وها أنا أكتب عن عجل كما يقول الوالد، مع ما ألم بي ـ حفظكم الله ـ من ضعف إثر عواصف باردة صادفت مني تفريطا في الملبس الذي تعودته في الخريف. لقد فرحت لكم غاية الفرح لما أنقذكم الله من حبس الأحباس، وتكلف المجاملة مع كل وارد وطالب وظيف أو غرض حبسي، يقول الأحباب: ما هذا؟ هل هو انحطاط أو ترق، فقلت لهم: إن هذا الوظيف الجديد أعده ترقيا كبيرا ونفحة إلاهية عظيمة، والحاصل فهنيئا لكم بهذه النفحة، إنه وظيف شريف، وحرية وبعد عن المسؤوليات التي تثقل الكاهل، فاشكروا الله عليها أي النفحة، نحن هنا كما تعهدون مع المسؤوليات، نسأل الله أن يتولانا... في نيتي أن أزوركم في أقرب وقت ممكن... ... عن عجل كما يكتب الوالد رحمه الله، وسلموا على العلامة التطواني ونوبوا عني في تهنئته بالرجوع من وجهته الشرقية. 28 ربيع الثاني 1376 ـ الحسن البونعماني ـ نموذج من رسائل العلامة محمد المختار السوسي التي أجاب بها مهنئيه بالمنصب الوزيري الحمد لله وحده وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه إخواننا الأعزاء المخلصين، الأستاذ السيد عبد العزيز بن الطيب الدرقاوي، والأستاذ السيد المختار العرائشي، وفر الله لكم أسباب الراحة والاطمئنان، وحفظكم ورعاكم وسلام عليكم ورحمة الله عن خير سيدنا نصره الله. وبعد: وصلتنا تهنئتكم الأخوية بمناسبة تقلدنا عبء مسؤولية وزارة عموم الأوقاف، مع متمنياتكم الطيبة، وآمالكم المحققة بحول الله، ودعائكم الخالص في إنجاح المسعى، وإننا نشكركم على هذه التهنئة الصادرة من قلبي أخوين مثلكم، وإن كنا نعتبر أن تهنئتنا لن تكون تامة إلا إذا تحقق ما يسعى إليه صاحب الجلالة وحكومته، السائرة إثر خطواته الموفقة، من إطلاق سراح جميع المعتقلين، الذين كانوا ضحية السنوات المظلمة من تاريخنا المجيد، وما ذلك على الله بعزيز، والأمر إذا تناهى انتهى، ومثلكم من قابل هذه الشدة بصبر أشد منها، وإيمان جعلها تفنى، ورجاءنا منه سبحانه أن لا يخيب الرجاء، وأن يوفقنا ويعيننا لنكون عند حسن الظن، في الثقة التي وضعها فينا صاحب الجلالة سدد الله خطاه، وأدام عزه وعلاه، فنحقق لهذا الشعب الوفي ما تصبو إليه الرغائب والأماني، وعلى المحبة والأخوة والسلام. في 10 جمادى الثانية 1375هـ ـ محمد المختار السوسي ـ رسائل وقصائد في الملك ووزيره المختار إلى معالي وزير الأوقاف المغربية، وشاعر إلغ العظيم سيدي الحاج محمد المختار السوسي، تحية كريمة من معجب كريم، وبعد:... هذا وإن أنسى لا أنسى قط ما أثارته فينا زيارتكم الموفقة من آمال عراض... وحيث تلطفتم يا سعادة الأستاذ وطلبتم مني أن أوافيكم بقصائدي فإنني أنتهز هذه الفرصة، وأبعث إليكم صحبته قصيدة تائية نظمتها بمناسبة يوم الاستقلال المغربي الخالد... وإذ أوجه إليكم القصيدة فإنني أرجو من سعادتكم موافاتي بتوجيهات فيما عسى أن يتجلى لكم فيها من نقص في التكوين الأدبي... >يوم الاستقلال< 1 ـ بشائر الاستقلال آبت لطلعة فآبت إلى الأوطان أكرم عزة 2 ـ وتاه على الدنيا عزيز مواطن تزف له البشرى بيمن ورفعة 3 ـ تبسمت الآفاق وازداد نورها وأشرف وجه الحق غب هنيهة 62 ـ فدم لبلاد أنت كاسب نصرها تنفذ آيات الكتاب بحكمة 63 ـ ودمت لأشبال كرام ودامت الـ ـــبلاد مثال الأمة المستقلة 21 ـ 5 ـ 1956م ـ أحمد بن مسعود اليساري الصويري ـ مدير المدرسة الحرة بالصويرة ـ وعضو النادي الثقافي بالمدينة فضيلة الأستاذ الشيخ سيدي محمد المختار السوسي، وزير الأوقاف العامة، تحية وإكبارا وإجلالا، وبعد: فقد قلت في هذه الفترة السعيدة ثلاث قصائد... وثالثة في تحية أول حكومة وطنية حرة بالمغرب، وهي هذه ومازالت لم تذع ولم تنشر، ولذلك بعثت بها إلى معاليكم تبعا للمذاكرة التي تفضلتم بها أمس، ولا غرو فأنتم بحر الأدب والعلم والفضل، والله يرعاكم ويحفظكم... والسلام. >تحية شعرية إلى أول حكومة مغربية وطنية حرة< 1 ـ ولى زمان البغي والعدوان وطوى الزمان صحائف البهتان 2 ـ وتنكست أعلام عهد جائر حقت عليه شتائم الأزمان 43 ـ حمدا لمن أحيى البلاد وصانها وأمدها بصنيعه الرباني 44 ـ وهدى بنيها المخلصين فشيدوا شرفا تذاكر فخره الثقلان 45 ـ حياهم الله الكريم وصانهم وجزاهم بلطائف الرضوان ـ الرباط 12 ـ 12 ـ 1955م ـ المدني الحمراوي الكاتب بوزارة العدل شكرا للجناب العالي جناب من تجسم في المكارم فسمي أبا المعالي... الفرد الجامع والحائز للمحامد، المانع العلامة، الرافع راية للمجد، وعلامة أبو البركات والمعالي سيدي محمد المختار السوسي، نشكر اعتناءكم بالعلم وأهله، إذ حزتم أوفر نصيب من فرعه وأصله... فلذلك خاطبتكم، وإن كنت لست أهلا لذلك عاجزا عما هنالك، إذا أنا لم أمدح على الخير أهله... 1ـ قل للنسيم سرى واعتل في سحر أبلغ سلامي لمن بالمكرمات در 4 ـ يا سيدي يا وزير الوقف ليس لنا بعد الإله سواك أنت من وزر 20 ـ دم هكذا سيدي المختار ترفل في عز ويا حسرات الخائن الغدر وهاك سيدي أيضا شبه أبيات في جناب الشريف الأصيل، ذي المجد الأثيل، ظل الله الممدود، وسره الظاهر بين الوجود أمير المؤمنين سيدنا محمد بن يوسف، أيد الله نصره وخلد في الصالحات ذكره آمين: 1 ـ ألا قل فدتك النفس ماذا التضوع أمن حيهم ند نواح الروض يسطع 6 ـ إمام الهدى بدر الدجى غوث من رجا وأجود خلق بالنفيس وأشجع 43 ـ بجاه النبي المصطفى خير من لكم لسنتـــه بكـــل وصــــف تتبـــــــــــــــــــــع 44 ـ صلاة عليه كلما شاق شائق لوجــه مليـــك للمحاســن منبــــــــــــــــــــع ـ 8 رجب 1375هـ ـ عبد الله بن أحمد بن سعيد البعقيلي الجماري السوسي ـ سيدي صاحب المعالي الفقيه العلامة الأديب الشاعر المشارك وزير التاج سيدي الحاج محمد المختار السوسي...وبعد: أبعث إلى معاليكم بحفنة من العواطف وتشكيلة من الارتسامات سالت في قصيد متواضع بمناسبة الزيارة الملكية الكريمة لإقليم السوس، وقدمت إلى الجانب العالي بالله... ومؤكدا لمعاليكم مزيد تعلقي وولائي الصادق والسلام 2 ـ 6 ـ 1959م. >تحية السوس< 1 ـ السوس يشرف في المشارف جيده يرنو لنجم واكبته سعوده 19 ـ مولاي يا ملك البلاد وحارس الـ لأمجاد أورثها الكمي جدوده 20 ـ السوس أخلصك الوفا وشعاره الـ لإخلاص يذكيه الولا وعهوده 55 ـ ويديم عهد جنابه متبسما عبق الشذى متفتحات وروده 56 ـ يضفي جناح العدل تحت سمائه ظلا ظليلا ما ينطوي ممدوده ـ آيت باها 22 ـ 5 ـ 1959م ـ محمد بن الطاهر زيدون قاضي آيت باها. أخونا في الله ومحبنا من أجلاه، الفقيه العلامة الدراكة سيدي الحاج محمد المختار... هذا فنسألكم الدعاء، وأما ما سمح به الفكر الكليل أيام الحفلة المباركة بتافراوت، فهاكه سائلا وراجيا أن يقبل وبه الإقبال والسلام. ـ 20 صفر الخير ـ 1379 ـ محبكم وخديمكم أحمد بن الحسن البنائي الغشاني تهنئة وترحيب بمولانا الإمام سيدنا محمد بن يوسف لما زار تافراوت وذلك في 18 ذي القعدة 1378هـ نصره الله... (كلمة نثرية في صفحة ونصف قبل القصيدة)... 1 ـ تباشير صبح اليمن والسعد والهنا وإعزاز نصر الدين بالغرب تبرق 8 ـ قدوما مباركا إلى أرض سوسنا فيا مرحبا ونحن للسمع سبق 14 ـ وينظره نصرا يعز به الدين الحــ نفي والجند الإلاهي محدق 18 ذي القعدة 1378هـ والأخ سيدي الحاج محمد بن الحسن سلم بأتمه على جلالة سيدي ومن به وإليه، وقصيدته: 1 ـ بشرى لقلبي بيوم العز لي ولأمة الهدى يا له للناس مفتخرا 2 ـ يوم أتانا وزارنا وشرفنا سلطاننا فجزاه ربنا الظفرا 9 ـ عليك مني سلام الله ما طلعت شمس الهدى فأنارت قلب من ذكرا 18 ذي القعدة 1378 ـ الحاج محمد بن الحسن البنائي بغية القصاد، وكوكب الرصاد، الشنخب العالي، ونخبة اللآلي، صدر الإيوان، وقنة الكيوان، السميذع الأستاذ، ومركز الأوتاد، وتاج الأنداد، من ضئضئ الأجداد، العلامة النحرير، المبجل الوزير، سيدنا المختار، معدن الأسرار... هذا وإن الأخ الضعيف، النازل بظلكم الوريف، يوجه لحضرتكم العالية، وسيادتكم المتوالية، ما يشبه القريض، قبل إحالة الجريض... ونفتة المطيع، للسدة العالية بالله.. ونرجو أن تصل بفضلكم لحضرة جلالة العوالم، الجامع للجموع السوالم، مولانا السلطان بن السلطان، عرق السلاطين المبجلين، سيدنا محمد الخامس، من على العرش جالس نصره الله ولا نصر عليه... والسلام 1 ـ أترى اسفرارا ءاضت أو إسفارا أو لازمت شمس الضحى الأسفار 2 ـ إن المحاول شأوها لو طار ما نال مما يرومه الأوطـــــــــــــار 22 ـ تهدى تحايا كالحيا مدرارا تترا بريا قرنـــــــــفل أسحــــــــارا ـ عبد الرزاق بن الطيب بزاوية أبي سليمان ـ تعلن الشناقطة وقبائل الصحراء الكبرى جميعا، والباعمرانيون وتاكنا والشعب أجمع، عن فادح فرحها ونشاطها بقدوم صاحب الجلالة الملك المعظم سيدي محمد الخامس، أعزه الله، وصاحبي السمو الملكي الأمير مولاي الحسن والأمير مولاي عبد الله والأسرة العلوية والموكب المكرم أي إعلان، وتعرب عن تجديدها لبيعتهم وولائها لعرشهم العلوي المجيد وخلاصا لهم أي اعراب، وتنشد حال هذه الجماهير بين أيديهم ما يلي: 1 ـ أبيِّ الضيم لان لك الصعاب ومد من العدو لك الرقاب 2 ـ فأنت جلالة الملك المفدى وبدر السعد ليس له غياب 10 ـ وأنت لنهضة التحرير مغر وقائدها وداعيها المجاب 36 ـ ولولا أنت للشعب المفدى تعاوره الهزاهز والخراب 51 ـ وما لان الصعاب وقال حاك أبيِّ الضيم لان لك الصعاب ـ بخط قائلها محمد عبد الله ابن أبوه اليعقوبي الشمشوي ـ بمناسبة الزيارة التاريخية الخالدة التي قام بها صاحب الجلالة والمهابة مولانا محمد الخامس نصره الله لمدينة تارودانت يوم الجمعة 19 قعدة 1378هـ موافق 29 مايو سنة 1959م جادت قريحة الواضح اسمه أسفله بالقصيدة التالية: 1 ـ ألا عرجاني يا خليلي وأربعا على ربع ليلى واسألا عن فؤاديا 7 ـ أيا نخبة الأشراف يا من تجملت بدولته الدنيا، اقتضائي ندائيا 28 ـ ردانة هذه ساعة اليمن صوتت بفخرك مدي نحو فخرك هاديا 32 ـ ألا فافخري قد شرفتك عناية من الملك المحبوب زارك حاميا 38 ـ فرِد صافيا واشرب هنيئا وبلغن سلامي إلى من كان للعلم باغيا ـ محمد بن علي الهوزالي الروداني ـ لشيخنا الأديب سيدي محمد البيضاوي حفظه الله في مدح سلطان المغرب سيدي محمد بن يوسف، ألقيت بين يديه ليلة الجمعة 22 ربيع الأول 1355هـ في مسجده بالبيضاء بمناسبة أول جمعة فيه: 1 ـ كم علقت دولة الأشراف من أمل عليك يا ابن أمير المومنين علي 2 ـ مذ كنت طفلا ومذ حان الجلوس على أريكة العرش في أيامك الأول 27 ـ قد آذن الله أن تبني البيوت له وأن تعمر في الأسحار والأصل 34 ـ وصان فضلا ولى العرش وارثه. لله دركما من مالك وولي. نموذج من التهاني الشعرية التي توصل بها العلامة محمد المختار السوسي إثر تعيينه في المنصب الوزاري سيدي الوزير الهمام: >دامت لكم السعادة والعافية، وتفيأتم ظلال ولد عدنان السلطان ظل الله الممدود سيدي محمد الخامس، الساعي في الأمان،... وبعد: فلا يخفى على سيادتكم أنني إسماعيل بن محمد بن الرشيد بن المامون بن الرشيد بن المهدي بن هاشم بن فارس ابن أمير المومنين السلطان صقر المغرب المولى إسماعيل العلوي... قد جادت قريحتي بهاتين القطعتين في مدح جنابكم الذي هو أهل للمدح والثناء، ولله الحمد وكيف لا؟ وهو الذي أنجب جيلا وعلمه كيف يبني صرح مجده وعظمته: 1 ـ كل الأسود لها في الغاب مفخرة وأنت وزيرنا فخر بلا مثل 5 ـ أبقاك الله مدى الأيام مصلحنا يا قرة العيون يا زهرة الأمل وفي القطعة الثانية... أقول وبالله التوفيق: 1 ـ العلم نور وكل الخلق يعلمه فلا أرى مثلكم في الخلق ذا أدب 6 ـ أبقاك الله مدى الأيام وزيرنا يا مهجة القلب يانهاية الأرب ـ كاتبكم بوزارة الأحباس ـ إسماعيل بن محمد الرشيد العلوي الحسيني جناب الوزير المحترم والأستاذ الغيور وقرة العين... وبعد: فإني أتشرف بأن أرفع إلى مقامكم العالي، هذه التهنئة الشعرية الوجيزة المباركة، راجيا من الله سبحانه أن تكون في قائمة الذين أنتم عنهم راضون، وأن تجدكم في سعادة وهناء... وهي: 1 ـ أهنيك إجلالا وتكرمة لما تمناه فيك الشعب كم من أمانيا 2 ـ وأرجو لك التوفيق في وقفنا الذي أتاحت له الأقدار فيك إداريا 14 ـ فمرحى لأستاذ الجنوب بفوزه وفوز الأباة الأسد كان ضروريا ـ عثمان بن البشير المطاعي بالمدرسة الاسلامية بأمزميز حضرة الأخ الأعز المحترم المعتز الفقيه العلامة الكبير الغيور الشهير وزير الأوقاف المغربي... وبعد: فنظرا لسمعتكم الطيبة وشمائلكم الفاضلة وسريرتكم الطاهرة... أحببت أن أعرب لكم عما يكنه ضميري نحوكم من صفاء الود والاعتبار الكامل... فأنشأت كلمة قريضية، عبرت فيها عن إطراء مديح وثناء في جنابكم تقديسا لمعاليكم. 1 ـ أعلاك نجحك طبق ما تختار يا أيها العلامة المختار 2 ـ تاقت إليك وزارة الأوقاف إذ علمت بأنك كفؤها المغيار 17 ـ أبشر بفوزك أيها الأخ إنه فوز يقدسه الرضى الأبرار 22 ـ دامت لك العلياء خادمة بها ترقى رقيا كله إكبار سنة 1956م ـ محمد بن محمد حركات العدل بسلا ـ (القصيدة بها 33 بيتا). إلى معالي وزير الأوقاف المغربية... أمنكم الله ورعاكم آمين: 1 ـ خليلي عرج بالخيام التي زكت وأفنية غناء حل بها السعـــــــــــــد 7 ـ أبا العلم والأخلاق حزت مكانة كستك بها فخرا جميلا يـــــــــــــردد 14 ـ عليك سلام الله ما لاح مشرف فضا فجاج الأرض نورا سمى الود حضرة العلامة الأرضى... أرجو من فضلكم العالي أن تتقبلوا مني هذه النتفة من الشعر... دام الله علاكم، وأهنئكم باستقلال الوطن العزيز على يد بطله وقائده المفدى جلالة محمد الخامس أيده الله... والسلام الثلاثاء 3 أبريل 1956م ـ تلميذكم صالح المصلوحي سعادة معالي سيدنا الوزير الأغر، الشهير البهيج المنظر، ابتهاج العقد بالدرر، الطالع في بروج السيادة طلوع البدر المنير، وزير التاج والكوكب الوهاج، ونور السراج والبحر الثجاج سيدنا ومولانا الحاج محمد المختار السوسي، أتحفه الرحمان بكل ما تشتهيه النفس وتقربه العينان فبعد أداء واجب التحية والتسليم على جنابكم الكريم ومقامه الفخم، فننهي إليه هذه التهاني، المتضمنة للشكر والفرح الطافح، والسرور الزائد الراجح... فإنك والحمد لله حسنة من حسنات هذا الزمان، وبركة من بركات الرحمان...: 1 ـ أيا وزيرا زاهت به الوزارات وافتخرت دائما به الولايات 2 ـ ويا إما ما سمت في المجد رايته واستبشرت دائما به السيادات 4 ـ وزير تاج وتاج المكرمات لذا تاهت به فخرا تلكم الكمالات 8 ـ وفيه للدين والدنيا منافع لا تحصر تعدادها منا العبارات 10 ـ أدامه الله في أفق العلا أبدا ووجهه تجتلى منه البشاشات 27 ـ 2 ـ 58 ـ بقلم داوود (الرسموكي) بحضرة آيت عبد الله (القصيدة بها 13 بيتا ومنشورة في ص 375 الجزء 18 من المعسول) بدون ذكر ما كتب قبلها ـ الناشر

ابحث في الموقع

فهرس الموقع